أهمية اختبار السكر التراكمي A1C

الدكتور مارتن ج. أبراهامسون

اختبار السكر التراكمي A1Cمهم لقياس مدى فعالية إدارة مرض السكري

يعكس اختبار A1C،أو كما يشير إليه البعض، اختبار الهيموجلوبين السكري أو مخزون السكري، معدل  السيطرة على مستوى السكر في الدم على مدى شهرين أو ثلاثة أشهر قبل الاختبار.  يمكن أن يتم هذا الاختبار على عينة  من الدم  أخذت بوخز الأصبع أو سحبت من الوريد من ذراعك ثم فحصها في المختبر.

نحن نوصي في معهد جوسلين بإجراء هذا الاختبار كل ثلاثة إلى ستة أشهر. تكون نتيجة اختبار السكر التراكمي A1Cللفرد العادي الذي يتمتع بمستويات طبيعية للسكر في الدم مابين 4 و 6 في المئة.

عملًا بالإرشادات السريرية لمعهد جوسلين للسكري، نوصي بالعمل على إبقاء مستوى السكر التراكمي المستهدف أقل من 7% شريطة أن يؤدي تحقيق هذا الهدف إلى زيادة خطر الإصابة بهبوط مستوى الجلوكوز في الدم (أو السكر في الدم)، والذي يسمى نوبات هبوط السكر.

وكلما كانت نتيجة السكر التراكمي A1Cمرتفعة، كلما زاد خطر الإصابة بالمضاعفات مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وأمراض الكلى، والإعتلال العصبي، ومشكلات الدورة الدموية. إبقاء مستويات السكر في الدم تحت السيطرة، سيجعلك ببساطة تشعر أنك في حال أفضل.

وكتكملة لإختبار السكر التراكمي A1C، فإننا نوصي بمراقبة مستوى السكر في الدم بانتظام في المنزل. يعتمد عدد مرات قياس مستوى السكري على مدى تعقيد العلاج، وهو قد يتراوح من مرة واحدة في اليوم إلى ست أو ثماني مرات يوميا. فعلى سبيل المثال، ينبغي على المرضى الذين يعانون من الإلتهابات والنساء الحوامل أن يفحصوا مستوى السكر في الدم مرات أكثر.

تُعد السيطرة على مستويات السكر في الدم وإبقاؤها دون 7%، وفحصها كل ثلاثة إلى ستة أشهر عن طريق اختبار السكر التراكميA1C ، فضلًا عن فحصها يوميًا عن طريق المراقبة المنزلية لمستويات السكر في الدم، من الأمور الأساسية للمحافظة على الصحة وتفادي العواقب الوخيمة لمضاعفات السكري.

http://www.joslin.org/info/six_tests_for_staying_healthy_with_diabetes.html